ملتقى الهيثم للتقنية والابداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات أحرار فلسطين ........ أسرة واحدة ... قلب واحد ..... زورو موقعنا على الانترنت www.freepal.own0.com

شاطر | 
 

 هل تريد ان تتعرف على بيت بناه أبو الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهيثم
الهيثم
الهيثم
avatar

المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: هل تريد ان تتعرف على بيت بناه أبو الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم   السبت نوفمبر 21, 2009 11:44 am

سهل لنا طاعته، وزينها لنا، وقربها منا، وقربنا منها، فشرع العبادات على وجه يبعث على الشوق إليها، والرغبة فيها، والمسارعة إليها، صلاة ذات حركات جسدية، ركوع بعد قيام، يتلوه سجود لرب الأرض والسماء، وضع للجبهة على الأرض، بخضوع تام، وانكسار بلذة، تلاوة باللسان للكلام المقدس، الذي تكلم به الرب، وتسبيحات وتهليلات، ودعاء. تبعث هذه الصلاة على تعبد قلبي ونفسي وروحي للإله، تصل الخالق بالمخلوق، وتستلهم وحي السماء.


ثم صوم، عبادة مغايرة تماما للصلاة، إمساك عن الطعام والشراب والشهوة من الفجر إلى المغرب، ثلاثين يوما، يصوم الجسد، لكن يصوم معها القلب، تضعف شهوة الجسد، ليشعر بالحاجة، والافتقار، فيتصل بالقيوم الذي يحتاجه كل شيء، ولا يحتاج لشيء، فيتوجه إليه، لا إلى غيره، فيعظم توحيده في قلبه.



ثم زكاة مال يخرجها الغني من حر ماله، ليعطيه الفقراء ومن في حكمهم، فيجبر نفسه على البذل والعطاء، والتخلص من قيود الدنيا والركون إليها، بل يجبرها على البحث عن المحتاجين، ويهيج فيها الاهتمام بشؤون الآخرين، فلا تكون النفس المسلمة أنانية، تنظر لمصالحها الشخصية، فتتطهر النفس من هذه الأمراض النفسية، وتكون أقدر على التعلق بهذا الإله الذي أمرها بهذا، وحده لا شريك له.



من لم تعالجه الصلاة حق المعالجة، عالجه الصوم، ثم جاءت الزكاة فخلصته من أمراضه، فجاء الحج فأكمل له ذل التعبد، والانخلاع من علائق الدنيا، وتصور الحشر، وعمق فيه الشعور بالمساواة مع جميع الناس، ثم وصله بتاريخ التوحيد، إبراهيم كان موحدا، وقف هنا، وسعت زوجته هنا، وبنا مع ابنه إسماعيل هذا البيت الذي نطوف حوله ( وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْب َيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) {سورة البقرة آية 127}.
فالحج ـ وما أدراك ما الحج ـ عبادة أخرى، مغايرة كل المغايرة لجميع تلك العبادات.


عبادة، لا يمكن أن تؤديها في مكانك، لا بد أن تخرج، تخرج إلى أين؟ إلى مكة، تلك المدينة القديمة، حيث بيت الله المعظم، الذي نتوجه إليه في الصلاة، في سفر قد يكون طويلا، والسفر في العادة يكون للعمل، ويكون للنزهة كذلك، لكن لا يخلو أي سفر من متعة وفائدة، وفيه تجديد للحياة، واكتساب خبرات جديدة من خلال زيارة بلاد أخرى بثقافات أخرى كذلك، وهنا سفرنا للعبادة فيجمع تلك المعاني وأضعافها، ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ) سورة الحج آية 27.

(أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة ويمحو عنك بها سيئة) [قطعة من حديث طويل في صحيح الجامع] سفر إلى مكة المكرمة، تلك المدينة التاريخية المقدسة، حيث
البيت الذي بناه إبراهيم أبو الأنبياء، بل ربما بناه آدم قبل هذا.


وفي أثناء طريقه ومع اقترابه من تلك البقاع، يبدأ الإعداد النفسي لتلك التجربة الفريدة، ولتلك الأرض الجديدة، فيدخل الحاج في حالة روحية، نفسية، شخصية، اجتماعية، بل جسدية، مختلفة عن حالته السابقة، إنها حالة الإحرام، حيث يتوجب عليه التخلص من أكبر قدر من العلائق الأرضية الجسدية، فاللباس أخف اللباس وأيسره، قطعتان ليس فيها تفصيل على هيئة الجسد، فقط لتستر الجسد بأدنى صور الستر، فلا مكان للتفاخر باللباس، ولا للتباهي بالزينة، ويمنع الاتصال الجنسي، بل وإجراء عقد النكاح، فلا وقت لمتعة الجسد في هذه الأيام، فلدينا ما يشغلنا، وحتى تكتمل تلك الإعدادات الروحية لا بد من قيود أخرى على متعة الجسد، فيمنع عنه الطيب، ويكف المحرم عن قص شعره وظفره، وحتى يتم له تمام الشعور بالخضوع والذل، يكشف رأسه، فلا يغطيه بما يلبس، عليه قيود عديدة، أسماها الفقهاء محظورات الإحرام.


يتجه الحاج إلى تلك البقاع، بتلك الهيئة، رافعا صوته بالتلبية، فما من حجر ولا شجر يسمعه إلا لبى معه، لأنه عبد موحد لله "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك" يتحرك بها لسانه، لكن يهتز بها كيانه كله، متخلصا من أوحال التعبد لغير الله، مخلصا قلبه، وروحه، وحياته لله.


يصل هذا الحاج، بعد هذه الرحلة الطويلة، ليجد أن جموعاً لا يحصيها عدّ قد أخرجها الذي أخرجها، وحركها نفس الهدف، جاءت راغبة فرحة مسرورة رغم ما قد يكون قابلها من مشكلات وصعوبات، هوت تلك القلوب إلى تلك البقاع استجابة لدعوة أبينا إبراهيم ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ) سورة إبراهيم الآية 37.
يبدأ الحاج بعمرته، وهي حج أصغر، طواف بالبيت، وسعي بين الصفا والمروة، ثم حلق أو تقصير، كلها تتم في حالة الإحرام السابقة، يمكن بعدها للحاج أن يتحلل من حالة الإحرام هذه، فيلبس ثيابه، كما يمكنه أن يأتي أهله.



فإذا ما جاء يوم الثامن من ذي الحجة، فعلى من جاء إلى الحج أن يدخل أو يعاود الدخول في حالة الإحرام، ليبدأ أعمال الحج التي أولها شهود يوم عرفة في عرفة، في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو ركن الحج الأكبر (الحج عرفة)، ذلك الحدث الرهيب، رهيب بكل ما تحمل الكلمة من معنى، مئات الآلاف من البشر، من كل حدب وصوب، من أمريكا والصين، وروسيا وجنوب أفريقيا، والفلبين وشمال أوربا... ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ) سورة الحج الآية 27 ثقافات متغايرة، بل لنقل حضارات متباينة، أبيض وأسود، متعلم وجاهل، غني وفقير، رئيس ومرؤوس، فلا موطن للتمايز، يجتمعون على بقعة محدودة من الأرض، في مدة معينة لا تجاوز الأربع والعشرين ساعة، لا يصح حج أحدهم إذا لم يحضر هذه التظاهرة الضخمة الفريدة، وهذا اللقاء العالمي المتجدد.


في أحد الأعوام اجتمع في تلك المساحة أكثر من مليوني شخص، بلباس واحد، منحسرة رؤوسهم، يهللون بالتوحيد، وهو أفضل الدعاء (أَفْضَلُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَأَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ) ويسألون رب الأرض والسماء، يسألونه أي شيء يريدونه من أمر الدين والدنيا.


(وأما وقوفك بعرفة فإن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول: هؤلاء عبادي جاءوني شعثا غبرا من كل فج عميق يرجون رحمتي و يخافون عذابي و لم يروني فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك).
إنه مشهد مهيب، يبعث على الفخر والاعتزاز بهذا الدين العظيم، الذي جمع الناس بهذه الطريقة، دين هذه شعائره، لا شك أنه خير الأديان، هل يمكن أن يقتلع أو يجتث، لا ورب الأرض والسماء.


ومع اقتراب لحظات الغروب، واقتراب انقضاء ذلك اليوم ـ أفضل الأيام ـ يلح المسلم في الدعاء أكثر فأكثر، حتى إذا ما غربت الشمس، بدأ التحرك الجماعي، أرتال من البشر، مشاة وركبانا، رافعين أصواتهم مرة أخرى بالتلبية، تضح بها الأرض والسماء، في مشهد مثير لجميع المشاعر، كأنما هو ما وصف الله من يوم البعث، يتجهون بحركة واح دة إلى بقعة أخرى، إنها مزدلفة، يقضون فيها ليلتهم، يصلون فيها الفجر، هذا فجر يوم عيد الأضحى، عيد المسلمين الثاني، وبعد ابتهال ودعاء إلى قبيل طلوع الشمس، يتحركون مرة أخرى إلى منى، فيستقبلونها برميهم الجمار، متذكرين بذلك فعل إسماعيل عليه السلام - فنحن أتباع الأنبياء كلهم في دين التوحيد - حينما رمى الشيطان لأنه أمره بمعصية ربه، ثم ينحرون هديا، بعيراً أو بقرة، أو شاة، تقربا إلى الله جل وعلا، (فأفضل الحج العج ـ وهو رفع الصوت بالتلبية- والثج وهو سيلان دم الهدي).


( لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ ) {سورة الحج آية: 37}.
ثم يحلق الحاج رأسه، عبادة بحلق الشعر أو تقصيره، (وأما حلقك شعرك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة)، وها هو قد تحلل من حالة الإحرام التي كان عليها، فيمكن له الآن ـ وهذا اليوم عيد -، أن يلبس لباسه المعتاد، وأن يمس الطيب، وأن يأتي أهله، ليتجه إلى الكعبة المشرفة، فيطوف بها سبعة أشواط طواف الحج الأكبر، وهو ركن لا يصح حج أحد بدونه، بل قال فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم (فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك) فالكل يطوف، آلاف مؤلفة تدور في حركة انسيابية دائرية حول محور واحد، تذكر بالمنظومة الكونية، من أكبر أفرادها إلى أصغره يدور، الأفلاك تدور، كما أن "الإلكترون" في الذرة يدور، فنحن جزء من هذا الكون، نسير معه، ويسير معنا، لأن ربنا واحد، ومعبودنا واحد.


يرجع الحاج بعد السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة، ذلكما الجبلان الصغيران، حيث ينحدران إلى واد، لم يبق منه من المعالم سوى شريطين أخضرين، يسعى الحاج بينهما سعيا شديدا حتى ينفتل رداؤه كما فعل نبينا صلى الله عليه وسل م، إذ بفعله ذلك يذكرنا بما ورد عن أمنا هاجر، زوجة أبينا إبراهيم خليل الرحمن، وأبي الأنبياء، حيث تركها في تلك الصحراء الموحلة، لا ماء، ولا غذاء، لكن معها ومع كل متوكل الله رب الأرض، والماء، والصحراء، والهواء، وكل شيء.


ويتذكر الحاج تلك الأم المسكينة، مع وليدها الرضيع، إسماعيل- عليه السلام-، كيف تكون حالهم في تلك الفيافي، يظمأ الطفل، فتبحث له أمه عن الماء، تسعى وتذهب وتجئ، لا ماء، أين الماء يا إبراهيم؟ ... كأنها تصيح بهذه الكلمات، فيأتيها الجواب من نفسها المؤمنة المطمئنة بوعد الله.. والجواب ما ترى، نبع الماء من بين حبات الرمل تحت أقدام ذلك الرضيع.. الله أكبر، هذا هو الإله، لا إله إلا هو.


( فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ * الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ}
عواطف امتزجت بالتاريخ، يبعث بها التوحيد لله جل وعلا، فتتحرك النفس، ويهتز الخاطر، ويمتلئ الوجدان، وينتشي الكون تسبيحا لله جل وعلا، حقا لقد (سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) سورة الحديد الآية 1.
بعد ذلك يقفل الحاج راجعا إلى منى، فيبيت فيها ليلته، ويصبح اليوم التالي، وهو أول أيام التشريق، وهي أيام أكل وشرب كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم، يرمي فيه ثلاث جمرات إذا انتصف النهار، (وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك) يكرر هذا الفعل في اليوم الثاني، لينهي به حجه إن أراد، وإلا زاد يوما آخر يرمي فيه الجمار كذلك، فينقضي الحج، بعد أن يطوف مرة أخرى وداعاً، وتحين العودة إلى الديار.
( وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى ) سورة البقرة آية 203.


كل شيء في هذه الدنيا ينقضي، حتى هذه العبادة، التي هي من أمتع العبادات وألذها، تنقضي، ينقضي تعبها، لا والله بل تنقضي لذتها، لكن يبقى في الفؤاد منها آثار عميقة، ومعان غائرة، يبقى التعلق بالله وتعظيمه وحبه والرغبة فيما عنده، وحب لقائه، والانخلاع من كل ما سواه، فهو الرب، هو الواحد، هو القوي، هو القهار، أشهد ألا لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وسلم.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hetham.ibda3.org
 
هل تريد ان تتعرف على بيت بناه أبو الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلــتــقـــى الـــهـــيـــثـــــــم :: ملتقى الهيثم العام :: ملتقى الشريعة والحياة-
انتقل الى: