ملتقى الهيثم للتقنية والابداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات أحرار فلسطين ........ أسرة واحدة ... قلب واحد ..... زورو موقعنا على الانترنت www.freepal.own0.com

شاطر | 
 

 إ دراك الأسباب (قصة قصيرة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهيثم
الهيثم
الهيثم
avatar

المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: إ دراك الأسباب (قصة قصيرة )   السبت نوفمبر 21, 2009 5:41 pm

(( إدراك الأسباب))


ما الذي أفقدني لغتي ..أبقاني بدون أدواتي؟.. جردني من حروفي .. من عباراتي .. الأفكار تمردت .. الخواطر تلاشت.. كل ما وضعت ورقة بيضاء لأملاها بسواد الكلمات وأسطر العبارات بقت كما هي ناصعة البياض .. شيئا يعقد لساني.. شيئا يشل كلماتي.. أنا من تسهل عليه صياغة العبارة ، هاأنا اليوم أبدو عاجزا تماما على أن أخط حرفا واحدا كلما بدأتُ .. عدتُ أشطب ماخطته يدي..كل ما أ قوله يبدو لي هراء وغير مقبولا، الحيرة تكاد تخنقني والعجز يكبل قدرتي ،أين كل ما أختزله من أساليب التعبير والإنشاء؟أين لباقتي المعهودة وقدرتي الخارقة على الزركشة والتنميق والصياغة والاسترسال والإطناب؟ ..غريبا ما يحدث لي، كم كنت أحلم بمثل هذه اللحظة السانحة حتى أبرز مواهبي وقدراتي الكتابية في صياغة الرسائل، لكني أبدو الحين مصفد اللسان مشتت الذهن تتجمع الكلمات لكنها لا تلبث حتى تتلاشى بذهني وتنمحي، ألأنني أريد أن أتحدث بلسان قلبي أبدو فاقد القدرة عن ترجمة ما يختلجني وما يأرق جفني ويبقيني مضطربا هكذا؟.. أحديث القلب يختلف عن حديث الشفاه ؟ تبا لها من حالة تكاد تهز ثقتي في نفسي ، أين كل ما قرأته من شعر وأدب ..من بيان ولغة؟ ..
هكذا بقي أحمد يساءل نفسه عن هذه الحالة الملازمة له مدة أسبوعا كاملا كلما عاد إلى منزله وجلس إلي ورقة الكتابة وجد نفسه عاجزا على التعبير عن مكنونه والإفضاء عن خلجاته و بث مشاعره الملتعجة في صدره من يوم أتته تلك الرسالة التي أنتظرها طويلا ، شهورا متعاقبة وهو يترقب قدومها.. أي شيء يشي من قبلها بقبوله ويتجاوب مع مشاعره كان كفيل أن يغير من حياته.. سنة كاملة عكف على ملاحقتها.. على استمالتها ، وقت مديد وهو يتتبع خطاها ويلتقط أخبارها، كان يشتهيها حبيبة وزوجة كان مغرما بها لكثرة ما سمع عنها وعن سلوكها الذي ينم عن الاستقامة والخلق الرفيع..سنة كاملة عمل خلالها المستحيل على أن يحظى منها ولو بنظرة قبول أو ميول، كل ما تلاقت عيناه بعينيها وجدها عازفة ومشيحة عنه.. يطرح أحمد على نفسه أكثر من سؤال .. ما الذي دفع بها لإرسال تلك الرسالة؟ ما الذي جعلها تقدم على مثل هذا الفعل الجريء؟ وهي من كانت تنفر وتستعصي أمام محاولاتي المتكررة لستما لتها وجذبها ما الذي غير رأيها فجأة ؟..رسالتها التي كانت لا تزيد على سطرين فقط وبعباراتها المقتضبة جدا بدت فيها أكثر جدية وواقعية حين أفصحت عن قبولها بي كزوج وأن آتي البيوت من أبوابها ..
كان أحمد قد أنقطع عن متابعتها بالفترة الأخيرة بعد ما غير من سلوكه وأصبح يلزم منزله ولا يتركه إلا للذهاب إلى الجامع المجاور لأداة الصلاة بأوقاتها وترك أصدقاء السوء الذين كان يجالسهم ويقضي أوقات طويلة معهم منقطعا عن تأدية الصلاة رغم سلوكه الجيد الذي كان يعرف عنه في حارته ألا أنه متهاونا بصلاته وهذا ما كان يزعج أهله ومعار فه المقربين وجيرانه الطيبين وهي واحدة منهم من يقع منزلها مجاورا لمنزله أظنها كانت تعرف عنه أكثر مما يعرف عنها ..
هاهو أحمد يقطع الطريق مساءً عايدا إلي منزله بسرعة وتلهف أظن إن الأفكار قد تولدت في رأسه والكلمات قد حضرت تملا مخيلته وأتت اللحظة لتسطيرها على بياض ورقته التي طالما أستبدلها بأخرى كلما كثر عليها الشطب والطمس .. اليوم يبدو أكثر ثقة .. قبل أن يتخطى عتبة بيته نظر إلي بريده متفقدا أندهش متفاجئا برسالة أخرى منها التقطها صاعدا سلم منزله بسرعة وخفه غير معهودة والجاً إلي غرفته ليعرف ما تحتوي رسالتها ،لم يفتأ أن يفتحها ويبدأ بقراءتها حتى وجدها مكتوبة بالخط الأحمر، قائلة عبارتها لا تدعني أسحب رأي فيك وقبولي بك, أسبوعا بطوله ولم أشاهدك ذاهبا إلى الجامع، ما الذي أعادك للانقطاع عن الصلاة؟.. حينها أدرك أحمد السبب لقبولها به وأسباب نفورها سابقا منه .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hetham.ibda3.org
 
إ دراك الأسباب (قصة قصيرة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلــتــقـــى الـــهـــيـــثـــــــم :: ملتقى الهيثم الادبى :: ملتقى عذب الكلام-
انتقل الى: