ملتقى الهيثم للتقنية والابداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات أحرار فلسطين ........ أسرة واحدة ... قلب واحد ..... زورو موقعنا على الانترنت www.freepal.own0.com

شاطر | 
 

 على أمل 000 !!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهيثم
الهيثم
الهيثم
avatar

المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: على أمل 000 !!!!   السبت نوفمبر 21, 2009 2:35 pm


كم تشتكي و تقول إنّك معـدموالأرض ملكك و السماو الأنجم
هشّت لك الدّنيا فما لك واجمـاو تبسّمـت فعـلام لا تتبسّـم
قم بادر اللّـذّات قبـل فواتهـاما كلّ يوم مثل هـذا موسـم

- إيليا أبو ماضي -



كل يوم يفيق من نومه متوجهاً نحو الباب لإلتقاط جريدة الصباح كالمعتاد.. فكأن طعم قهوته مرهونٌ بها،
فتراه يرتشف جرعةً من القهوة مع كل صفحة وكل عمود
ويبقى الطعم مراً ....
فيمطّ شفتيه ويلقي بها جانباً
باحثاً عن أمر آخر قد يسارع في مرور الدقائق والساعات
فتأخذه قدماه إلى المقعد المقابل للتلفاز وتمسك يده بجهاز التحكم قاصداً نشرة الأخبار
فإذا به يعقد حاجباه مبدياً إستيائه وغضبه مما شاهد،
فهو لم يجد مايسرّه .. أو بالأحرى ما قد يتناسب مع أصوات العصافير الواقفة خلف شبّاك الغرفة
التي تحمل طابعاً يبعث إلى التفاؤل،
فيغلق ذلك الجهاز المزعج ليتسنى له النظر إلى نفسه في المرآة،
فشَعره بحاجة للتصفيف وشارباه قد طالا ليحجبا انفعالات وجهه الذي بدى عليه علامات الزمن،
فالتجاعيد قد احاطت بعينيه وجبهته لتواجهه وتذكّره بالمقولة التي قرأها منذ أيام في أحد الكتب:
" إذا نظرتَ في المرآة ورأيت قرداً، فلا تلعن المرآة"

فيخرج إلى الشارع متجهماً، ليزعجه صفير الريح وحفيف الشجر
وإذا ما قام شخصٌ بملامسته .. صاح وشَتَم ولَعن
ليصل إلى مكان عمله كاظماً غيظه .. رابطاً جأشه
ليظل صامتاً طوال اليوم .. متجنباً الآخرين ليتجنبوه
منتظراً إنتهاء دوام عمله بفارغ الصبر .. لينتهي فعلاً
معلناً إنتهاء يوم آخر من أيام حياته
لينام على أمل .. وليستقظ من جديد

كثيراً ما انتهت لنا أيام بهذه الصورة
على أمل طلوع صباح آخر .. نتمنى أن يكون أفضل
فكثيراً ما انتابتنا مثل هذه المشاعر السلبية، أنا وأنتَ وهي وهو
لتعلن انتهاء فرصة ..!
وتجاوز درجة أخرى من درجات سلّم العدّ التنازلي

فنحن لم ننم ليلاً بنيّة أن نستيقظ صباحاً متجهّمين ممتعظين
نمنا لأننا لم نشأ أن يطول نتظارنا للصباح، ففي الصباح الأمل والخير والجمال والسعادة
ولكن الضباب قد يأتي مارقاً على أفق الصباح،
ملفتاً انتباهنا وشادّاً أنظارنا إليه،
فيُنسينا ذلك أن الأمل في الضياء،
وأن بصيصه في خيطٍ من خيوط الشمس،
حتى تغيب الشمس ويتلاشى الصباح ...

وقد يكون هناك صباحٌ آخر
وقد لا يكون ..!!

فيدعوني قلمي في لحظة صفاء كصفاء ظلمة هذا الليل
لأتساءل .. إن كان حقاً كلام الليل يمحوه النهار
وأن الأمل يمحوه ضباب الصباح
أم أنها مجرّد ذرائع لتقضيب الجبين وعقد الحاجبين طوال اليوم ..! وكلّ يوم ..!




أرجو منكم التفاعل
والإدلاء بأرائكم وتجاربكم إن وُجدت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hetham.ibda3.org
 
على أمل 000 !!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلــتــقـــى الـــهـــيـــثـــــــم :: ملتقى الهيثم العام :: ملتقى الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: